الرئيسية / المقالات / مهارة العمل بروح الفريق الواحد

مهارة العمل بروح الفريق الواحد

يدرك معظم أفراد فريق العمل أهمية العلاقات مع الآخرين في مكان العمل. ذلك أن هناك عدد قليل جدا من المهام والأدوار التي تحدث في عزلة، ولكن حتى هذه تتطلب على الأقل درجة معينة من العلاقة مع العملاء أو المشرفين أو فهم كيفية العمل الذي يتم القيام به بما يسهم في تحقيق هدف أو هدف عام.
إن التعقيد المتزايد وتنوع الخدمات والمنتجات التي يجري توفيرها، ومرونة مكان العمل، والمهارات المتعددة التي يجب ان يتحلى بها الأفراد ليست سوى بعض العوامل التي تؤثر على زيادة الإهتمام بالعمل الجماعي. كل هذه التغييرات تتطلب من العمال أن يكونوا قادرة على العمل بشكل جيد كجزء من فريق.

قد يحتاج بعض متعلمي مهارات العمل بروح الفريق الواحد إلى تطوير ما يلي:
1. دعم أعضاء الفريق – وهذا عادة ما يحتاج إلى القيام بها من قبل المشرفين وكذلك فريق أفراد. قد يحتاج المشرفون إلى مراقبة تقدم العاملين وتقديم المساعدة الضرورية لهم، وقد يحتاج أعضاء الفريق لمعرفة أين توجد اختناقات في العمل ومساعدة بعضهم البعض.
2. المساهمة في ديناميكية الفريق الإيجابية – هذه هي مسؤولية جميع أعضاء الفريق، وتشمل التعامل بشكل مناسب مع النزاع وفهم العلاقة والمساءلة مع أعضاء الفريق الآخرين والعمل مع الناس الذين يتفاوتون في أعمارهم، والجنس، والعرق، والدين أو الإقناع السياسي.



هنالك بعض الوظائف يتم العمل بها بشكل مستقل لصالح أهداف الفريق المشترك وتختلف فيها أهمية العمل الجماعي تبعا للدور المنوط بشاغل الوظيفة. وهنالك وظائف أخرى تتطلب بعض الأعمال فيها التفاعل المستمر تقريبا والعمل بصورة مترابطة للغاية مع الآخرين. فمثلا سيحتاج مساعد ممرض في مستشفى ما إلى العمل بشكل وثيق ضمن طاقم التمريض وغيرهم من الموظفين الصحيين والإداريين كل يوم. غير أن بعض أدوار الوظائف ستكون مختلفة تماما في أدوارها ومتطلبات العمل الجماعي فيها هنالك وظائف سوف تكون مهامهم منفصلة تماما ومعزولة المهام. مثل الشيف الذي يستيقض باكراً لإعداد بعض الحلويات أو تجهيز الأدوات الأولية اللازمة لعمله حيث يقوم بهذه الأعمال بشكل مستقل.
وفي النهاية من المهم لنا أن تفهم الأدوار الوظيفية وبيئات عمل المتعلمين والمرشحين للتقييم، والتأكد من أن استراتيجيات التعلم والتقييم الخاصة بنا تعالج
مستويات الأداء المطلوبة لأداء هذه المهارة وضمن سياق مكان العمل.

اترك رد